كلمة مدير الجامعة

  كلمة مدير الجامعة


أ.د. عوض سعد حسن محمد

يطيب لي أن أرحب بكم في جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا، الجامعة الرائدة في العلوم التطبيقية والنظرية حيث يشكل خريجوها ركيزة أساسية في سوق العمل بمختلف مؤسساته داخل وخارج السودان.

تعتبر الجامعة من المؤسسات العريقة والرائدة في السودان، إذ إنها ومنذ تأسيسها تنفرد بتقديم بعض البرامج التي لا توجد في المؤسسات التعليمية الأخرى على المستوى الوطني والإقليمي، كما تتميز بتكامل الجوانب العملية التطبيقية مع الجوانب النظرية.

وعلى الرغم من التحديات التي واجهت السودان في السنوات الثلاثين الماضية، فقد وقفت الجامعة شامخة متحدية كل الصعاب في مواصلة مسيرتها العلمية والأكاديمية، وها هي اليوم مع إشراق شمس ثورة سبتمبر المجيدة تسير على وفق خطى واثقة ومدروسة في بناء الإنسان والمجتمع ،حريصة كل الحرص، على مواكبة آخر التطورات العلمية والأكاديمية والتكنولوجية والإدارية العالمية لترفد السودان والعالم بالخريج القادر على بناء وطنه والإسهام في الحضارة الإنسانية.

وتطمح الجامعة إلى الارتقاء والتطور وفق استراتيجيات علمية مدروسة؛ لتحقق بذلك وثبة علمية متميزة تضعها في مصاف الجامعات العالمية، وذلك بتأهيل الكفاءات العلمية من أساتذة وباحثين وغيرهم من منسوبي الجامعة للإسهام في البحث العلمي على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي والإسهام في حل قضايا الوطن من ناحية، ومن ناحية أخرى تخريج الكفاءات من حملة الدرجات العلمية المختلفة بما يعود بالفائدة التي تسهم في بناء الوطن وتنمية المجتمع وتحقيق السلام والعدالة.

كما تهدف الجامعة الى تزويد الدارسين ،الذين هم محور العملية التعليمية، بالمعارف والمهارات وتنمية قدراتهم على التعلم المستمر وصقل مواهبهم وتشجيعهم على الابتكار والإبداع، ولا يتم ذلك إلا عبر تهيئة البيئة التعليمية الملائمة واستخدام الوسائل والتقنيات التعليمية الحديثة، والتأكد من جودة وفعالية البرامج والمقررات، واتباع طرق التقويم السليمة.

وتسعى الجامعة إلى الاستفادة من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تقديم برامج الجامعة وتبني استراتيجيات التعلم الإلكتروني الذي أصبح ضرورة في عالم يتميز بالتطور التكنولوجي وتنوع وتعدد مصادر المعلومات والمعرفة.

نؤكد على سعينا الدؤوب لتحقق جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا رسالتها السامية في خدمة المجتمع وتنميته عبر التواصل المباشر والمستمر مع كافة أفراد المجتمع، وتوفير الخدمات التعليمية والتوعوية والاستشارية والبحثية المتميزة بالإضافة إلى تقديم المشورة العلمية والفنية إلى جميع المؤسسات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية مما يحقق التنمية الشاملة.

ختامًا نجدد ترحيبنا بكم، ونعلمكم أنّ أبواب جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا مشرعة للجميع لبناء شراكات مع كافة المؤسسات والأفراد على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي من أجل نهضة الجامعة والتعليم وبالتالي وطننا الحبيب السودان.