أخبار الجامعة

ندوة حول الملكية الفكرية بجامعة السودان

2019-12-03
ندوة حول الملكية الفكرية بجامعة السودان

أكد البروفيسور مهدي عباس شكاك مدير جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا بالإنابة علي أهمية الملكية الفكرية وانسجامها مع التوجه العالمي في بناء ثقافة مجتمعية ومؤسسية حول الملكية الفكرية وحماية أصحاب المواهب والابداعات والاختراعات والابحاث .. جاء ذلك لدي مخاطبته ندوة ( الملكية الفكرية ومخرجات البحث العلمي ) التي اقامتها عمادة البحث العلمي بالجامعة بحضور البروفيسور أمل عمر بخيت عميد عمادة البحث العلمي و مولانا إيمان محمد عبدالقادر عتباني مسجل عام الملكية الفكرية بالسودان ولفيف من الباحثين والمؤلفين والمخترعين والمهتمين بالمجال .
بروف شكاك أعرب عن سعادته بالندوة مرحباً بالضيوف .. وفي معرض حديثه أوصي أساتذة الجامعة والخريجين والطلاب بالتمسك بحقوقهم ومباشرة الاجراءات القانونية لحفظ افكارهم ، وأوضح أن الملكية الفكرية مجال مهم ويحتاج للتوعية بنشر ثقافة حفظ الحقوق الأدبية وعدم التعدي علي المجهود الفكري للآخرين خاصة ونحن في السودان لا نعطي بالاً لمثل هذه الحقوق‘ ولا نتمسك بها كما نتمسك بالحقوق المالية وبالذات في مجالات التطبيق العلمي العملي والفني وغيره .
البروفيسور أمل عمر بخيت أبانت أن الندوة تهدف لتثقيف جميع الباحثين والناشرين والمؤلفين بأهمية حماية الافكار العلمية والمخرجات البحثية من السرقة وذلك من خلال نشر ثقافة الملكية الفكرية وتوضيح اهميتها في المجتمع الجامعي ، وقالت نهتم بكل ما ينتجه الباحثون ونهدف لتسجيل البراءات والاختراعات والتعريف بكيفية صياغتها وكتابتها لربط البحث العلمي بكل الافكار وتطويرها ودعمها لكي تصل للمستهلك بصورة علمية مدروسة ولكي تسهم في الدفع بعملية التنمية والاقتصاد وتقلل من سعر التكلفة لبعض المصنوعات والسلع وتطبيقها علي ارض الواقع ، واوضحت امل انهم يسعون للتواصل مع جميع كليات الجامعة لنشر مفاهيم الملكية الفكرية ونأمل في ان يري مشروع مركز ودعم التكنولوجيا والابتكار النور لتوطيد العلاقة التعاونية مع منظمة الملكية الفكرية العالمية( wipo)
مولانا ايمان محمد عبدالقادر تحدثت علي ان للمكية الفكرية سلطة مباشرة يعطيها القانون للشخص علي منتجات عقله وتفكيره وتمنحه امكانية الاستثمار والانتفاع بها لتدر عليه بالعائد المالي للمدة المحددة قانوناً ودون منازعة او اعتراض احد ، وأضافت أن الملكية تتميز بالقواعد القانونية لحماية الابداع الفكري وحماية حقوق ترد علي ابتكارات جديدة في الموضوع او الشكل .. واستعرضت سيادتها الاتفاقيات الدولية والاقليمية في مجال الملكية الفكرية .. وذكرت ان اول اتفاقية كانت في مدريد في العام 1891م.. وقالت ان السودان انضم الي المنظمة العالمية للملكية الفكرية وآيبو (wipo) في العام 1974م.. وواصلت قائله ان هنالك تشريعات وطنية تحكم قانون الملكية الفكرية وتنظم العمل به وجهات ومؤسسات حكومية خاصة ذات صلة بالتعامل بقوانين الملكية الفكرية ابرزها الوزارات والهيئات ومؤسسات المجتمع المدني والعمل الطوعي والصناعي ، وابانت ان هناك آليات لحماية الملكية الفكرية كمسجل عام الملكية الفكرية والنيابة التجارية ومحكمة الخرطوم لحقوق الملكية الفكرية كأول محكمة في الوطن العربي وافريقيا تختص بالنظر في القضايا الجنائية والمدنية المتعلقة بالملكية الفكرية وشرطة الجمارك ونيابة المستهلك والمواصفات والمقاييس .. وأشارت ان براءة الاختراع تمثل تطور للفن الصناعي السابق المألوف او الفكرة مع الوضع في الاعتبار قدرتها علي حل المشكلات الفنية بأساليب اساسية حسب الاعراف والتقاليد والتي يجب ان تمتاز بالجدة والكفاءة والوضوح.
استعرضت من خلال الندوة ثلاث اوراق علمية جاءت حول مفهوم الملكية الفكرية المحتويات والاقسام قدمتها مولانا ايمان محمد عبدالقادر.. كما قدمت الدكتورة سمية عبدالحميد محاضرة عن الملكية الفكرية وحماية مخرجات البحث العلمي .. اما الدكتور محمد الهادي احمد السيد قدم شرحاً وعرضاً عن الابتكار والتطوير البحثي وطرق تداوله نالوا من خلالها الاستحسان والتفاعل بالأسئلة والاستفسارات والمشورة..