تاريخ الجامعة

عن ولاية الخرطوم


الخرطوم أصل الإسم ، الحدود والتقسيم الاداري

تباينت الاراء حول أصل التسمية ولعل أرجحها الذي ينسب إلي الاصل العربي، إذ أن موقع المدينة عند إلتقاء النيلين يشبه خرطوم الفيل وتعني لسان الارض الممتد داخل الماء. إلا أن هناك رواية تاريخية تقول إن الرومان عند غزوهم لمصر قاموا بإرسال حملة للسودان وصلت إلي موقع الخرطوم الحالي ووجدت الحملة نبات عباد الشمس وحبوبه تسمي القرطم فقاموا بأخذ حبوبه وعصرها وإستعمال زيتها في معالجة جروح الجنود وبمرور الوقت تحولت كلمة القرطم إلي الخرطوم .. كما أن هناك رأى آخر يفتقر إلي سند تاريخي يقول إن أصل كلمة الخرطوم هو خور التوم. هذا عن أصل تسمية الخرطوم، أما عن موقعها وحدودها فإن الخرطوم تقع في قلب السودان عند إلتقاء النيلين الابيض بالازرق ليكونا نهر النيل، وإن إلتقاء النيلين يشكل منظراً متفرداً لامثيل له، وعند الملتقي يسيران جنباً إلي جنب كل محتفظ بلونه ، فالابيض ظاهر بياضه والازرق بلون طميه البني وأظهر مايكونان في موسم الفيضان. كما هو معلوم أن الخرطوم هي العاصمة السياسية للسودان ويوجد بها مكاتب الدولة ومؤسساتها الحكومية والوزارات والسفارات والمنظمات الدولية والإقليمية. كما يوجد بها المطار الرئيسي (مطار الخرطوم الدولي ) بالإضافة إلي المتاحف والفنادق. تقع الولاية بين خطي طول 5ر31-34 شرقاً وخطي عرض 15-16 شمالاً تقريباً ومساحتها حوال165ر28 كم مربع يحدها من الجهة الشمالية والجهة الشرقية ولاية نهر النيل ومن الجهة الشمالية الغربية الولاية الشمالية، ومن الجهة الشرقية والجنوبيه الشرقية ولايات كسلا والقضارف والجزيرة. المناخ (الأمطار –درجة الحرارة ): تقع معظم ولاية الخرطوم في المنطقة المناخية شبه الصحراوية، بينما المناطق الشمالية تقعفي المناطق الصحراوية، ومناخ الولاية حار إلي حارجداً وممطر صيفاً ودافيءإلي بارد وجاف شتاءاً ، الامطار 100 –200 ملم في المناطق الشمالية الشرقية ، 200 –300 ملم في المناطق الشمالية الغربية مابين 10- 100ملم. درجات الحرارة تتراوح في فصل الصيف مابين 25 – 40 درجة في الاشهر من ابريل حتي يونيو، ومن 20 – 35 في الاشهر من يوليو إلي إكتوبر وتواصل درجات الحرارة إنخفاضها في فصل الشتاء بين الاشهر من نوفمبر حتي مارس من15 – 25درجة. وتنقسيم الخرطوم من الناحية الجغرافية إلي ثلاثة كتل :- أ/ الكتلة الاولي : وتبدأ من المقرن ( حيث ملتقي النيلين الازرق والابيض) وتنحصر بينهما وتمتد جنوباً حتي حدود ولاية الجزيرة ، وهذه الكتلة تنقسم من الناحية الإ دارية إلي محليتين هما محلية الخرطرم و جبل اولياء، وتتميز هذه الكتلة بوجود مشروع سندس الزراعي ومشروع سوبا الزراعي وعدد من مشاريع تربية المواشي والدواجن ومشروعات صيد الاسماك ومزارع الخضر والفاكهة وإنتاج الاعلاف. ب/ الكتلة الثانية : وهي الكتلة الشمالية والتي تنحصر بين النيل الازرق ونهر النيل وتضم محليتي الخرطوم بحري وشرق النيل، وتمثل مدينة الخرطوم بحري أكبر مدن هذه الكتلة، يوجد بها العديد من مشروعات الزراعية مثل مشروع سوبا شرق الزراعي، ومشروع السليت الزراعي، وبها أيضاً أكبر مشاريع الالبان بالولاية وهو مشروع حلة كوكو وبها أيضاً أكبر مناطق السودان الصناعية. ج/ الكتلة الثالثة : وهي تلك التي تقع غرب النيلين الابيض ونهر النيل وتضم ثلاثة محليات وهي محليات ام درمان وام بدة وكرري، وتعتبر مدينة ام درمان أكبر مدنها – وقد عرفت بالعاصمة التاريخية للسودان حيث يرجع تاريخ تأسيسها إلي ماقبل الثورة المهدية. كما يوجد بها العديد من المناطق الاثرية والتاريخية والدينية والاسواق الشعبية ، وتعتبر منطقة غرب ام درمان من أميز مناطق الصيد الطبيعي بالولاية. السكان ونشاطهم: حسب التعدد السكاني الذي تم في عام 2008م فإن سكان ولاية الخرطوم حوالي خمسة مليون نسمة تقريباً هم عباره عن خليط من قبائل السودان.

المتاحف والمناطق الاثرية:

ولاية الخرطوم غنية بالمواقع الاثرية التي ترجع الي حقب حضارية مختلفة تبدأ منذ عصور ماقبل التاريخ حتي العصور التاريخية ، أما المتاحف ففيها أيضاً عدد من المتاحف المتخصصة مثل المتحف القومي والذي يشمل كافة الحقب الحضارية منذ عصور ماقبل التاريخ حتي عصر الفونج ومتحف التاريخ الطبيعي ومتحف التراث الشعبي وومركز دراسة الفولكلور التابع للهيئة القومية للآداب والفنون ومتحف أبراهيم حجازي الخاص بمدينة ام درمان .. وهنا سنعطي المتلقي فكرة عن تاريخ المتاحف: متحف السودان القومي : يقع في محافظة الخرطوم وقد تم إفتتاحه في عام1971م ويتالف من شقين الاول يضم حديقة المتحف والتي تشكل متحفاً مفتوحاً حيث تمت إعادة تركيب وتشيد المعابد التي تم أنقاذها من المناطق التي غمرتها المياه بعد تشيد السد العالي ، كماتضم أيضاً عدد من المقتنيات الاثرية التي ترجع لمراحل حضارية ممتدة من العصر الحجري القديم حتي نهاية فترة الفونج في عام 1821م والمتحف يقع علي شارع النيل بالمقرن. متحف بيت الخليفة: يقع في محافظة ام درمان ويمكن القول بأن هذا المتحف عباره عن مسكن الخليفة عبد الله بن السيد محمد(تورشين) الذي كان قد تم تشييده علي مرحلتين ، تمت المرحلة الاولي منه في الفترة من عام1887م إلي عام 1888م وإكتمل العمل في مرحلته الثانية (الطابق الثاني) في عام 1891م ، وقد أشرف علي عملية البناء فيه حامد عبد النور تحت اشراف المهندس المعماري الايطالي بيترو